الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المتحف المصرى....أبداع ما بعده أبداع!!!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
~*MoOoGa*~
دمياطى ذهبى
دمياطى  ذهبى


انثى
عدد الرسائل : 3905
العمر : 24
الموقع : فى دمايطه كووووووووول
العمل/الترفيه : المنتدى والفوتوشوب
المزاج : يارب خليه حلو دايما
مزاجك اليوم :
المهنة :
اعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 22/07/2008

مُساهمةموضوع: المتحف المصرى....أبداع ما بعده أبداع!!!!!!   الأحد أغسطس 10, 2008 4:52 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المتحف المصرى حيث يحتضن المكان إبداع الزمان



إذا زرت المتحف المصري وقررت أن تكون رحلتك إليه يوما واحدا فأعلم أنك لن تستطيع بأي حال من الأحوال أن تحيط بكل ما يحتويه هذا المكان من آثار وكنوز مبهرة تروي حكاية حضارة امتدت لآلاف السنين، حيث يضم هذا المكان أكبر مجموعة من الآثار المصرية القديمة، لذا يستقبل مئات الآلاف من الزوار .



تمثال مارييت باشا بالمتحف المصرى

محيط – هالة الدسوقي وشيرين صبحي




ويقبع المتحف المصري بميدان التحرير بقلب القاهرة منذ عام 1906، ويحتوي المتحف على 150 ألف قطعة بخلاف مئات الآلاف الأخرى من القطع الأثرية والموجودة بالمخازن .



احدى المقاصير الأربعة

ولإقامة المتحف المصري قصة بدأت خلال فترة حكم سعيد باشا، الذي كلف العالم الفرنسي المسيو "مارييت"، الذي عُرف فيما بعد بمارييت باشا، بجمع الآثار الفرعونية وتصنيفها والاهتمام بها وعرضها في متحف يحكي تاريخ مصر منذ بدايته،

فبدأ مارييت في جمع بعض القطع الأثرية الهامة من معابد الأقصر وأسوان، وأودعها في أحد الأبنية ببولاق سنة 1858م



إلى أن ضاق هذا المتحف بقطع الآثار، فأمروا بنقلها إلى قصر إسماعيل بالجزيرة ومنه إلى المتحف المصري الحالي بميدان التحرير .

ويُعد المتحف المصري من أشهر المتاحف على مستوى العالم وأكثرها ثراءً ، لما يحتويه من عدد ضخم من الآثار المصرية على مر العصور، حيث يتيح للزائر أن يتعرف على تاريخ مصر القديمة عبر خمسين قرناً من الزمان.

أما أكثر ما لفت نظر شبكة الأخبار العربية "محيط" داخل المتحف، فكانت كنوز الملك الفرعوني "توت عنخ آمون"، وهو أحد ملوك الأسرة الثامنة عشرة، والتي صُنعت أغلبيتها من الذهب بمنتهي الدقة والبراعة، وهو الأمر الذي يثير إعجاب ودهشة كل من تقع عينه عليها.



وهذا الملك، كما يرى أنيس منصور في كتابه على رقاب العباد : "هو أشهر ملوك مصر الفرعونية مع أنه ليست له قيمة تاريخية. فقد حكم تسع سنوات وتوفى في الثامنة عشرة من عمره، ولم يكن ضرس العقل قد ظهر في فمه بعد! ولكن شهرة الملك توت عنخ آمون ترجع إلى مقبرته وتابوته ومخلفاته الرائعة التي اكتشفها هوارد كارتر سنة 1922"

وقد تم اكتشاف مقبرته كاملة في "وادي الملوك" بالبر الغربي للأقصر، تلك المقبرة التي ضمت كنوزا أثرية ليس لها مثيل.


وتم إعداد، بعد وفاة الملك المفاجئة، أربعة مقاصير ضخمة من خشب وضع بعضها في بعض وزخرفت حوائطها في الداخل والخارج بنصوص وصور من كتاب الموت.، احتوت أصغر هذه المقاصير تابوتا مستطيلا من الكوارتزيت بغطاء من الجرانيت، في قلبه وضعت ثلاث توابيت ذات أشكال آدمية بعضها داخل بعض، أصغرها من الذهب الخالص، والذي احتوى على مومياء الملك وقناعه الذهبي مع الزخارف الخاصة بالمومياء.

احدى المقاصير الأربعة

واحتوت الحجرة الخاصة بالتوابيت الثلاثة الخاصة بمومياء الملك، كما رصد موقع "محيط" على :

- زوج من الصنادل المصنوع من الذهب وجد على قدمي مومياء الملك.



- وجدت العديد من القلائد المصنوعة من الذهب حول رقبة مصنوعة من صفائح الذهب بعضها من الطراز التقليدي المعروف بـ "أوسخ" أي الواسع والعريض، وبعضها له ثقل من الخلف لتوازن القلادة على الصدر.





- صندوق مرآة من الخشب المذهب على شكل العلاقة الهيروغليفية "عنخ" التي تعني العمر الطويل أو المرآة.




- أساور من الذهب المطعم بالزجاج. :




- اثنان من التوابيت الثلاثة التي وجدت بها مومياء الملك، وقد وضع كل منهم بداخل الآخر، أصغر هذه التوابيت من الذهب الخالص.




التابوت الأوسط

التابوت الداخلى لتوت عنخ امون :




- أما أجمل ما في القاعة فكان قناع الملك وهو من الذهب المطروق، يزن "11 كيلو جراما"، كان يغطي رأس موميائه لتتم عملية البعث حسب معتقدات المصريين القدماء.



والملك هنا يرتدي غطاء الرأس الملكي المعروف باسم "النمس" واللحية المستعارة. وعقد من ثلاثة أفرع وقلادة على الصدر بينما يعلو الجبهة العقاب (ثعبان الكوبرا) الأذنان مثقوبان لتثبيت الحلق فيهما.

كما وجد في القاعة أيضا أصابع من الذهب لليدين والقدمين كانت تستخدم لحماية هذه الأعضاء من التلف وأيضا للمحافظة على الشكل الأصلي الذي يتأثر بعملية التحنيط، وحيث أن الذهب كان تعبيرا عن جسد الآلهة فقد اهتم المصري القديم بتغطية مومياوات ملوكهم بالذهب تعبيرا عن انتقالهم إلى عالم الآلهة. بالإضافة إلى أقراط وخمسة تمائم من الذهب على شكل عقاب وجدت على لفائف رقبة مومياء الملك.

أما في ردهة توت عنخ آمون، وجدنا كرسي العرش، الذي يُعد من أروع مقتنيات الملك الشاب، التي تميزت بروعة الألوان الحية الناطقة بالحياة والتي ظ لت ثابتة حتى وقتنا هذا ولم تتأثر بمرور كل هذه السنين.


صُنع هذا الكرسي من الخشب المغشي بالذهب والفضة، والمزخرف بأحجار شبه كريمة والزجاج الملون.



ومن الرسم الموجود عليه تظهر الملكة على ظهر الكرسي، وهي تدهن الملك بالعطر، وقد طُعمت أجسام الملك والملكة بالزجاج الملون، وغُطت الأجسام بالفضة.

كما زُود العرش بمسند للأقدام من الخشب، محفور عليه صور رمزية لأعداء مصر الشماليين والجنوبيين، وهم مربوطين وممددين على الأرض في إذلال.

وما أثار إعجاب شبكة الأخبار العربية "محيط" أثناء جولتها بالمتحف، أيضا حجرة "الصياغة في مصر القديمة"، وهي تحوي مجموعة كبيرة من المجوهرات، التي تميزت بعصرية وحداثة وذوق راق سبق عصره بآلاف السنين، فهي لم تختلف كثيرا عما ينتجه المصممين الآن، بل أنها تتفوق عليها في أكثر الأحيان.

ومن أمثلة هذه الكنوز:

هذا السوار، الذي عُثر عليه داخل تابوت الملكة آحوتب، وكان قد قدمه لها ابنها أحمس الأول كهدية.

وصُنع من ثلاثين صفاً من خرزات الذهب والأحجار شبه الكريمة وصُفت معطية شكل مثلثات ومربعات. أما مشبك السوار فتم صنعه من صفيحتين من الذهب تنزلقان في بعضهما البعض لتقفل السوار جيداً.



وأيضا هذا السوار وُجد بتابوت نفس الملكة، وهو أيضا هدية من ابنها الملك أحمس الأول، إذ ورد اسمه على المشبك الذهبي.

ويتكون السوار من ثلاثين صفا من خرزات الذهب، وأحجار شبه كريمة، يتعاقب بعضها مع بعض في نظام مقصود، لتأليف مثلثات ومربعات. أما اسم أحمس فقد صُنع بالذهب.



وهذا الشكل الجديد للسوار وهو عبارة عن نصفي دائرة، كان أيضا للملكة أحوتب، صُنع من الذهب واللازورد.



أما هذه الأساور الأربعة وُجدت في مقبرة الملك جر، أحد ملوك الأسرة الأولى بأبيدوس. وكانت مربوطة فوق ساعد إمرأة، قد تكون زوجة الملك جر.




وهذا إبزيم لقطعة من حلي، يشكل اسم الملك توت عنخ آمون. وأهم قطعة به الجعران، الذي صنع من اللازورد، وحددت تفاصيل الخطوط لشكل الجعران بالذهب. وبين الرجلين الأماميتين، كما يظهر بالصورة، قرص شمس الشروق وقد صنع من العقيق في إطار من الذهب أيضا.




يُعد هذا السوار الثقيل الأروع بين مجموعة من الأساور، أكتمل عددها اثنين وعشرين سوارا، وجدت على ذراع بسوسنس الأول.


نُقش هذا السوار، ذو الطراز الفريد، من الداخل والخارج باسم الملك وألقابه، وهو مرصع بأحجار شبه كريمة "عقيق أحمر".



أما هذه الأساور فوُجدت بجانب ركبتي مومياء الملك بسوسنس الأول. ويُشكل كل سوار من أربعة أجزاء رئيسية من الذهب، واللازورد بشكل تبادلي، بينهم أربع شرائح أخرى مستطيلة من الذهب.



هذه التميمة كانت للقائد ون - جباو – إن، وهي عبارة عن تمثال واقف لإيزيس، واضعة على رأسها قرص الشمس.


وكما يظهر من شكل التميمة، سمك السلسلة وتصميمها المعقد، مما يدل على مدى التقدم الذي أحرزه المصري في هذا المجال.



أما هذه القلادة الرائعة فكانت ترتديها الملكة مريريت، بنت الملك سنوسرت الثالث، وهي من الذهب والفيروز واللازورد.


بينما هذه الصدرية فكانت تخص الملك امن-ام-ايبت، وهى مزينة بقرص الشمس، رمز الحماية، وأسفله يجلس الملك واضعا فوق رأسه التاج الأبيض وأمامه رجل آخر بذيل ثور ويمسك بمبخرة.



وبالطبع لا يقتصر المتحف على ما تم عرضه فقط، بل أن محتوياته أكبر وأكثر وأروع من يوفها حقها موضوع واحد، فكنوزه كفيلة بأن تملأ كتب ومراجع ولا تنتهي



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
kimo_trix
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 10629
العمر : 28
الموقع : مكــــــتبتى
العمل/الترفيه : New Damaitta
المزاج : الحمد لله توماااااااام
المديــــــــــــــر : الراس الكبيرة للدمايطة
مزاجك اليوم :
المهنة :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 22/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: المتحف المصرى....أبداع ما بعده أبداع!!!!!!   الأحد أغسطس 10, 2008 5:51 pm


يااااااااااااااااااة الحمد لله رجعت دمياط


بجد تحفة وعرفت معلومات وخصوصا



- زوج من الصنادل المصنوع من الذهب وجد على قدمي مومياء الملك.





مشكووووووووووووورة جدا يا حجة موووووووووووووووجة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://newdamaitta.bestgoo.com
~*MoOoGa*~
دمياطى ذهبى
دمياطى  ذهبى


انثى
عدد الرسائل : 3905
العمر : 24
الموقع : فى دمايطه كووووووووول
العمل/الترفيه : المنتدى والفوتوشوب
المزاج : يارب خليه حلو دايما
مزاجك اليوم :
المهنة :
اعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 22/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: المتحف المصرى....أبداع ما بعده أبداع!!!!!!   الخميس أكتوبر 16, 2008 8:58 pm

العفو جداااااااااااااااااا يا حج كيمو
واسفه اوى على التاخير
بنسى بسرعه معليش نسيت انى حطه موضوع ولازم ارد عليها

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملاك الباكى
المشرفة العامة للدمايطة
المشرفة العامة للدمايطة


انثى
عدد الرسائل : 2244
العمر : 27
الموقع : فى الهوووم
العمل/الترفيه : النت
المزاج : ميت فل
المهنة :
تاريخ التسجيل : 21/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: المتحف المصرى....أبداع ما بعده أبداع!!!!!!   الجمعة أكتوبر 17, 2008 3:39 pm

هههههههههههههه

يا معلوماتك يا باشا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
kimo_trix
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 10629
العمر : 28
الموقع : مكــــــتبتى
العمل/الترفيه : New Damaitta
المزاج : الحمد لله توماااااااام
المديــــــــــــــر : الراس الكبيرة للدمايطة
مزاجك اليوم :
المهنة :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 22/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: المتحف المصرى....أبداع ما بعده أبداع!!!!!!   الإثنين أكتوبر 20, 2008 7:46 am


ههههههههههههههههههههههههههههه
لا تأخير ولا حاجة يدوب على ما ترجعى من هناك
انا عامل حساب ان الموضوع طويل اصلا والمواصلات بعيدة انا عارف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://newdamaitta.bestgoo.com
 
المتحف المصرى....أبداع ما بعده أبداع!!!!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
New Damaitta  :: الدمايطة ناو :: القسم السياحى :: مدن سياحية اخرى-
انتقل الى: